Create Syria: Raghad's story

(العربية)

This is part of a series of stories we are featuring from artists involved in Create Syria – our project with the British Council and the independent cultural organisation Ettijahat - Independent Culture that empowers Syrian artists in exile to build resilience between refugees and communities across Lebanon.

Walking down the street in Beirut, Raghad will often stop and talk to young beggars, many of whom are Syrian refugees, asking “What do you want to do when you grow up, what are your dreams, your ambitions for the future?”

Many can’t think of a response. Some say there is nothing they want to do, whilst others speak about how they yearn to find a good job and provide for their family. Whilst this may be mature and sensible, it saddens Raghad that young Syrians have lost the capacity to dream, as children should. Through participating in Create Syria – a joint project by International Alert, the British Council and Ettijahat – Independent Culture – she hopes this might change.

Raghad trained as an actress at the Higher Institute for Dramatic Arts in Damascus and, since graduating, she has starred in television shows and theatre productions, and trained others to act. She talks about one of her most important projects, an interactive theatre group, inspired by the works of Brazilian theatre director Augusto Boal, which toured remote areas of Syria in 2006. The performance addressed important social issues, but as soon as they started to notice its influence on the communities where it was performed, the whole thing was shut down by the security forces: “We crossed the red lines, we started to speak about sectarian marriage.”

Raghad recognises that acting in Syria is a risky business: “It was not fear, it was more than fear.” She mentions one of her friends who was only a month old when his father, a theatre director, was arrested. He met him for the first time aged 14.

Yet this has not deterred the Syrian acting community and theatregoers. In fact, since the revolution, audience numbers have soared. In 2013 Raghad was starring in a play in Damascus when the electricity cut. All the lights went out, but the generator was able to keep an emergency light running. They decided to finish the performance. Without the stage lights in place the barrier between the actors and audience was broken down. Raghad was moved by the experience; being able to see how the audience reacted to the play was exhilarating.

The buzz that Raghad gets from being on stage is something she misses now that the she has left Syria because of the conflict. She has been living in Beirut for three years, but it has not been easy to integrate into the theatre scene in Lebanon. Instead, she has found jobs in dubbing and gives private acting lessons in her home.

Last year, she starred in a TV series which addressed the first seven months of the peaceful revolution and protests in 2011. When some of her co-stars went back to Syria they were detained and questioned for three or four days, and are now unable to leave the country. Too afraid of returning home, Raghad is positive about the need to adapt to a new life in Beirut.

Create Syria has given her the opportunity to work on theatre projects again. In 2012 she travelled to the Zaatari refugee camp in Jordan with her husband, to read stories to children: “I thought I would come back helpless, but the opposite happened. People were laughing, telling stories about their suffering.” As an artist, it made her reconsider the role of theatre within society and gave her the determination to develop inclusive theatre projects, to build stronger connections with people.

This is what led her to apply to take part in Create Syria. She was excited by this opportunity to find a way to develop connections with Syrians once again: “The basic objective for me was a little bit selfish because when I left Syria, far away from theatre, I started to lose my memory. I felt helpless.”

Through this project she hopes to contribute something positive to her country. Working with Lebanese, Syrian and Palestinian teenagers in the Bekaa Valley, Raghad wants “to create a safe space for them to have fun, to build their confidence, make them feel like they are useful and their life has a value and worth after all”.

Together with fellow artist Wissam al Ghati, they based their theatre workshops on the short stories of Zakaria Tamer, a Syrian writer forced to leave school as a teenager and work as a welder because of difficult family circumstances. Tamer later fled to the UK through fear of being persecuted for his criticism of the Syrian authoritarian regime.

This is a story which resonates with many Syrian teenagers today. By basing theatre performances on these stories, Raghad wants teenagers to develop the capacity to think about the future in a positive way. It is important to her that Lebanese and Syrian teenagers start working together. She hopes “to reduce tensions between them, help them develop friendships, increase their collaboration”.

Raghad’s final production was performed in both the Bekaa Valley and Beirut at the end of August. For Raghad, the hope is “to make teenagers dream again”.

Raghad's work and story, along with other Create Syria artists, will be showcased at our exhibition in London from 22 September - 2 October 2016. Find out more: talkingpeacefestival.org/create-syria


فيما تمشي في شوارع بيروت، غالباً ما تتوقّف رغد لتُبادِر المتسوِّلين اليافِعين بسؤال: "ماذا تريد أنْ تصبح عندما تكبُر؟ ما هي أحلامك؟ ما هي طموحاتك للمستقبل؟" وغالباً ما يبقى سؤالها دون ردّ. فالعديد منهم لا يملكون جواباً، في حين يقول آخرون تارةً: "لا أريد أنْ أفعل شيئاً" أو يقولون طوراً: "أريد أنْ أجد عملاً جيّداً لأعيل عائلتي". جوابٌ كهذا الأخير يُدمي قلب رغد، رغم أنّه ينمّ عن نُضجٍ ورُشد. كم يُحزنها واقع أنّ السوريّين اليافعين قد فقدوا القدرة على الحلم، تلك القدرة التي ينعم بها الأولاد فطريّاً. وتأمل رغد، من خلال مشاركتها بـِمشروع "إبتكِرْ سوريا" – وهو مشروع مُشترَك أطلقَتْهُ منظّمة إنترناشونال أليرت والمجلس الثّقافي البريطاني ومؤسّسة إتّجاهات - ثقافة مستقلّة -، أنْ يتغيّر الوضع القائم.

تمرّست رغد كممثّلة في المعهد العالي للفنون المسرحيّة في دمشق، ومذ تخرّجت، لعبَتْ دور النجوميّة في البرامج التلفزيونيّة والإنتاجات المسرحيّة كما درّبَتْ آخرين على التّمثيل. هي تتحدّث عن واحدٍ من أهمّ مشاريعها، ألا وهو فريق مسرحيّ تفاعليّ، استلهمتْهُ من أعمال أوغستو بوال وجالَتْ به في مناطق سوريا النّائية عام 2006، وقد تناول العَرْض مسائل إجتماعيّة مهمّة. لكنْ، وما إنْ بدأ الفريق يلاحظ نتائج العَرْض وتأثيره على المجتمعات حيثما قُدِّم، عطّلَتْ قوى الأمن المشروع بأكمله. تقول رغد: "لقد تجاوزنا الخطوط الحمراء؛ رحنا نتكلّم عن الزّواج ما بين الطّوائف".

إنّ مهنة التّمثيل في سوريا هي مهنة محفوفة بالمُجازفات. "لم تكُن المسألة مسألة خَوْف، بل كانَتْ تتخطّى الخوف". وتأتي رغد على ذكْر واحدٍ من أصدقائها كان لا يتجاوز عمره الشّهرَيْن حين اعتُقِل أبوه، وهو مخرجٌ مسرحيّ. هذا عاد وقابل والده للمرّة الأولى في عمر الـ 14 عاماً. غير أنّ هذا الوضع لم يردع مجتمع الممثِّلين السوريّين ورُوّاد المسرح. في الواقع، ومنذ نشوب الثّورة، إرتفع عدد الجماهير المُشارِكة. في عام 2013، كانت رغد تلعب دور البطولة في مسرحيّة في دمشق عندما انقطع التيّار الكهربائيّ. كلّ الأنوار اختفَتْ، ما عدا نور الطّوارئ الذي يتغذّى من مولِّد الكهرباء. فقرّر فريق العمل عندئذٍ إنْهاء العرض؛ إذ ومن دون أنوار خشبة المسرح، ينعدم الحاجز ما بين الممثِّلين والجمهور. كم تأثّرَتْ رغد بالتّجربة؛ فمُعاينة ردّ فعل الجمهور مع المسرحيّة أنعشتها.

تفتقد رغد اليوم إلى الحماسة التي تعتريها حين تقف على خشبة المسرح بعد أنْ غادرَتْ سوريا بسبب الصّراع. مضَتْ ثلاث سنوات وهي تعيش في بيروت، لكنْ لم يكُنْ من السّهل عليها الإندماج بالمشهد المسرحيّ في لبنان. عوضاً عن ذلك، هي عملَتْ في مجال الدّبلجة وهي تُعطي حاليّاً دروساً خاصّة في التّمثيل في منزلها. خلال السّنة الماضية، مثّلَتْ رغد دور البطولة في مسلسل تلفزيونيّ تناول الأشهر السّبعة الأولى من الثورة والإحتجاجات السلميّة التي قامَتْ عام 2011. ولمّا عاد بعض زملائها من نجوم التّمثيل الذين تشاركوا معها في المسلسل المَذْكور إلى سوريا، اعتُقِلوا وخضغوا للتّحقيق لثلاثة أو أربعة أيّام، وهم الآن غير قادِرين أنْ يتركوا البلاد. أمّا رغد، ولِشدّة خوفها من العودة إلى الوطن الأمّ، فهي مقتنعة بحاجتها إلى اعتناق حياة جديدة في بيروت.

لقد منح مشروع "إبتكِرْ سوريا" رغد الفرصة للعمل ضمن مشاريع مسرحيّة مجدّداً. في عام 2012، هي سافرَتْ إلى مخيّم الزّعتري للاجئين في الأردن برفقة زوجها لكي تقرأ قصصاً للأولاد: "ظنَنْتُني سأعود وشعورٌ بالعجز يغمرني، لكنْ حصل العكس. راح النّاس يضحكون ويخبرون قصصاً عن معاناتهم". كَوْنها فنّانة، حملَتْها هذه التّجربة على إعادة اعتبار دور المسرح ضمن المجتمع، ومدّتْها بالعزم لكي تُطوِّر مشاريع مسرحيّة شاملة بهدف نَسْج روابط أقوى مع النّاس. لذلك، قدّمَتْ طلباً للمشاركة بمشروع "إبتكِرْ سوريا". كانَتْ مُتحمِّسة لفرصة المُشاركة بمشاريع مسرحيّة تسمح لها بإقامة روابط مع سوريّين من جديد.

"بالنّسبة لي، كان الهدف الأساسي أنانيّاً بعض الشّيء، لأنّني عندما تركْتُ سوريا، وابتعدْتُ عن المسرح، بدأتُ أفقد ذاكرتي. لقد شعرْتُ بالعجز". هي تأمل من خلال هذا المشروع أنْ تعود لها ذاكرتها، وأنْ تساهم في آنٍ معاً بما قد يعود على موطنها بالخير. تريد رغد، من خلال عملها مع المُراهقين اللبنانيّين والسوريّين والفلسطينيّين في سهل البقاع، أنْ تستخدم المسرح لكي "أخلق لهم مساحةً آمِنةً يستمتعون داخلها، ويبنون ثقتهم، ويشعرون بأنّهم مُفيدون ومُستحِقّون، وبأنّ لِحياتهم قيمة في النّهاية".

تتعاون رغد مع وسيم، وهو مُشترِك آخر بمشروع "إبتكِرْ سوريا"، وهما سيرتكزان في وُرش العمل المسرحيّة الخاصّة بهما على قصص زكريّا تامر القصيرة. وزكريّا تامر هو كاتِبٌ سوريٌّ أُجْبِرَ على تَرْك المدرسة باكراً في سنّ المُراهقة والعمل في التّلحيم بسبب ظروفٍ عائليّةٍ صعبةٍ، وقد هرب لاحقاً إلى المملكة المتّحدة خوفاً من الإضطهاد الذي لحق به بعد أن انتقد ظلم النّظام السّوري المُستبِدّ. ومسيرته هذه تُشبه مسيرة العديد من السوريّين اليوم. وتريد رغد من المُراهقين، عبر استمدادها العروض المسرحيّة من هذه القصص، أنْ يُطوِّروا القدرة على التّفكير بالمستقبل بشكلٍ إيجابيٍّ. فمن المهمّ بالنّسبة لها أنْ يبدأ المُراهقون اللبنانيّون والسوريّون بالعمل معاً؛ هي تأمل "أنْ أقلّص التوتُّرات فيما بينهم، وأساعدهم على تَطْوير صداقاتهم، وأزيد من فرص تعاونهم". سوف يُعْرَض الإنتاج الأخير في كلا سهل البقاع وبيروت في نهاية شهر آب/أغسطس. وهدف رغد الأساسيّ هو "أنْ أحمل المُراهقين على الحلم من جديد".