اليوم العالمي ضد العنف: شابات وشبان من تونس يرفعون أصواتهم ضدّ العنف في سلسلة جديدة من الأفلام القصيرة

بمناسبة اليوم العالمي ضد العنف، تطلق منظمة إنترناشونال ألرت سلسلة من الأفلام القصيرة التي تسلّط الضوء، عشر سنوات بعد الثورة، على العنف الذي يواجهه الشباب في المناطق المهمَّشة في تونس.

يُعالج فيلم أربعة أيام عنف، من تأليف وإخراج صامد حجي ومشاركة شباب من دوار هيشر العنف بوصفه ظاهرة مركّبة ويستعرض البعض من مظاهره على غرار الوصم والمضايقات وأشكال أخرى من سوء المعاملة التي يتعرض إليها الشباب في حياته اليومية مثل انتهاكات حقوق الإنسان، والعنف القائم على النوع الاجتماعي، أو العنف المُسلّط في الفضاء العائلي وفي أماكن العمل.

وكثيرا ما يفتقد الشباب ضحية العنف الى مكان يلجؤون اليه او دعم او حماية قانونية.

وعادة ما يفتقرون إلى الدراية الكافية بفضاءات التوجيه ضد العنف، ويعُوزهم النفاذ إلى اليات الدعم والحماية القانونية.

وتهدف سلسلة الأفلام القصيرة إلى تعزيز الوعي المواطني والمؤسساتي بضرورة مناهضة العنف بأشكاله المختلفة، سواء بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية، أو العنف بأشكاله الرمزية والمؤسساتية او القائم على النوع الاجتماعي.

قال حمزة ضيف الله شاب من دوار هيشر:

"في حيّنا، نادراً ما تتاح لنا الفرصة للتعبير عن تجاربنا، ولكنْ لا يمكننا أن نلزم الصمت بشأن العنف الذي نراه يُمارَس ضدّ أصدقائنا وأفراد عائلتنا وجيراننا. لقد أعددنا هذه الأفلام لمساعدة الآخرين لكي يفهموا أنّ لدينا حقّاً مشروعاً في مواجهة العنف بموجب القانون ويجب أن ندافع عن هذه الحقوق."

يرافق كل فيلم على مدار يوم كامل شابا او شابة في شكل يوميات مُصوَّرة تروي اشكال من العنف المسلّط على الشخصية. وقد جمعت منظمة إنترناشونال ألرت 20 شابّاً للتمثيل في هذه الأفلام، بعد مشاركتهم في تدريب أداره فريق محترف في صناعة الأفلام، ساهم في الإشراف عليه المخرج صامد حجي.

تعمل منظمة إنترناشونال ألرت في الأحياء الشعبية منذ سنة 2014، وذلك بهدف تدعيم الحوكمة الديموقراطية التشاركية المحلية التي تضمن دَمْج الشباب على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وتعزز مشاركته السياسية. فقد أظهرَتْ كل الدراسات التي انجزتها منظمتنا حول الشباب في المناطق الداخلية والاحياء الشعبية خضوع هذه الفئة الى أشكال مضاعفة من اللامساواة والعطوبة والتهميش.

في دوار هيشر، يُشكل العنف الاقتصادي والاجتماعي ظاهرة مركزية في حياة الشباب لم يتمّ توثيقها بشكل كافٍ حتى الآن.

في هذا السياق قال مهدي برهومي، مدير البرامج في منظمة إنترناشونال ألرت في تونس:

"إن القصص التي عايشها هؤلاء الشباب تجسّد ملمحا لظاهرة العنف في المناطق المهمشة، وهي تشكل مدخلا لفهم العنف بوصفه ظاهرة متعددة الأبعاد، تشمل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والرمزية. وتعد الأفلام القصيرة دعوة آنية وملحة إلى ضرورة مناهضة العنف بكل أشكاله والعمل على إرساء منظومة لحقوق الانسان متكاملة ومترابطة."

ملاحظات للصحفيين

سوف يُعرَض الجزء الأول من فيلم أربعة أيام عنف يوم الجمعة 02 أكتوبر، بمناسبة اليوم العالمي ضد العنف على صفحة الفايسبوك الخاصة بمنظمة إنترناشونال ألرت، وتتّخذ الحملة شعار: # العنف متعدد وما يتسكتش عليه
https://www.facebook.com/internationalalerttunisie
https://www.facebook.com/InternationalAlert

لمشاهدة الأفلام

قصة آدم: https://www.youtube.com/watch?v=NN-vU2gBTxw
قصة عماد: https://www.youtube.com/watch?v=JgbTvpyNUeE
قصة أميرة: https://www.youtube.com/watch?v=pxur8HLNpB0
قصة أحمد: https://www.youtube.com/watch?v=kbf0lGzXB04

فريق انجاز الافلام

تأليف وإخراج: صامد حجي
مدير التصوير الفوتوغرافي: أدونيس رمضان
الموسيقى وتصميم الصوت: آرثر جولين
الصوت: أكرم بن سالم
بالمشاركة مع: عصام رحالي، عزيز هرمي، حمزة ضيفلي، أميمة غويلي

تفاصيل الإتصال

لمزيد من المعلومات أو لترتيب المقابلات (باللغة الإنقليزية أو العربية أو الفرنسية)، يُرجى التواصل مع:
مهدي برهومي
على عنوان البريد الإلكتروني التالي: mbarhoumi@international-alert.org
على الهاتف: 99977036

بشأن إنترناشونال ألرت

منظمة إنترناشونال ألرت هي منظمة رائدة في مجال بناء السلام تعمل مع الأشخاص الذين تضرّروا مباشرةً بفعل النزاع لبناء سلام دائم. تأسّست إنترناشونال ألرت في العام 1986، وهي تعمل في أكثر من 25 بلداً ومنطقة.

في تونس، نحن ندعم عملية الإنتقال الديمقراطي من خلال تعزيز دَمْج الفئات المستبعَدة والمهمَّشة. لمعرفة المزيد، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:
https://www.international-alert.org/where-we-work/tunisia