Create Syria: Karim's story

(العربية)

Over the next few weeks we will be featuring the stories of artists involved in Create Syria a project we are running with the British Council and the independent cultural organisation Ettijahat that empowers Syrian artists in exile to build resilience between refugees and communities across Lebanon.

“Art presents the good and beautiful things in life; when it’s presented, it encourages people to do the opposite of violence.”

These are the words of Karim, an animator who recognises that although often neglected in the context of war, protecting the value of art and finding a place for it in society plays an important role in rebuilding people’s lives.

Inspired by watching his brothers draw from a young age, Karim was only five years old when he started developing his own unique drawing style and discovered his love for art. With time, he realised that for creative ideas to flourish, one needs to “think outside the box” and in an environment like Syria, where animation was a largely unknown concept and there was no institutional support, this was especially important.

It takes determination, courage and proactivity to persevere with your passion under these circumstances, and Karim should be proud that he was one of the founders of the animation department at the TV channel in Damascus where he worked.

'Open discussion' by Karim Qabrawi.

“I didn’t plan to stay in Beirut – I came for a book festival," he says. But with continuing instability back home, Karim decided to remain and take up the offer to do some work for BBC Media Action. And so he adapted. It’s a new kind of working environment; there are new audiences, new issues. “Life is a challenge, working in the arts, full of freelance contracts, struggling to pay the rent, sometimes there’s money, sometimes there’s not.”

Participating in Create Syria is providing Karim with the creative stimulation he has been craving in this new city. Although not all the participants are animators, “they all have great motives to work in the arts and with the community, and they can assimilate this idea of peace more than other people. They think in a different way, from different angles, and at the same time have influence and impact over other people.” A new network of artistic minds is evidently emerging through the project, and it’s exciting for Karim to be part of it.

The aim of Karim’s Create Syria project is “to build stronger relationships between Syrian and Lebanese artists, to make animations that can leave a deeper impact on communities, be useful for refugees and enable them to develop shared experiences.” He will work with around 15 young people above the age of 16, sharing his own experiences on the pre-production stage of creating animations, which includes plot development and preparing the artwork for storyboards.

In the region, Syria is considered to be the pioneer in animation, followed by Jordan. The Gulf countries used to import talent because they had the financial resources to do so and in Lebanon it’s a similar situation, where until now animation has largely come from outside the country. Karim is passionate about what he has learned, and having played a big role in the development of Syrian animation he now feels it’s time to support this process in Lebanon: “I want to give people the necessary tools to work with, in particular so it can support refugees in some way.”

Strong teamwork is key to producing animations. Building this cooperation and cohesion among the participants could create any number of artistic outputs. There will be space to brainstorm, develop individual characters and collectively build different scenes. Bringing together different minds can often lead to extraordinary results, so it will be interesting to see the ideas and storyboards that emerge from this Create Syria project.

In a highly volatile and unstable context, finding a way to cope with the struggle of daily life is important. “That’s why I like to do art,” says Karim. “It’s a coping mechanism. A way of dealing with the toxic context and the politics which is so complicated.” Within this environment, Karim hopes his work can shine through. “Cartoon and animation should be entertainment. Even with new audiences and the refugee issue, it should still be entertainment.”

Find out more about our Create Syria project.


"يجسِّد الفنّ الوجوه الحسنة والجميلة للحياة، وعندما يُقدَّم، هو يُشجِّع النّاس على القيام بما هو عكس العنف".

بهذه الكلمات، عبّر كريم، وهو رسّام أفلام رسوم مُتحرِّكة، عن فنِّه. وهو يعي أنّ هذا الأخير، ورغم أنّه غالباً ما يُهمَل في سياق الحرب، فإنّ حماية قيمة الفنّ وإفساح المجال له ضمن المجتمع من شأنهما أنْ يلعبا دوراً مهمّاً في إعادة بناء حياة النّاس.

كان كريم في الخامسة من عمره فقط حين بدأ يطوِّر أسلوبه الخاصّ والفريد بالرّسم مُستمِدّاً إلهامه من مشاهدته لإخوته وهم يرسمون منذ نعومة أظافره. وكان منذ ذلك الحين أنْ اكتشف حبّه للفنّ. وأدرك كريم مع مرور الوقت أنّ الأفكار الخلّاقة ولكي تُزهِر، وجب على .المرء أنْ "يوسِّع آفاقه ويفكِّر خارج الأطر النمطيّة المألوفة". وفي بيئةٍ كبيئة سوريا، حيث مفهوم الرّسوم المُتحرِّكة كان مفهوماً مجهولاً إلى حدٍّ كبيرٍ، وبالتّالي لم يحظَ بدعمٍ مؤسّساتيّ، كان توسيع الآفاق خطوة مهمّة على نحوٍ إستثنائيٍّ.

في ظلّ ظروف مماثلة، يتطلّب الأمر عزماً وشجاعةً وروح مبادرة ليُحافظ المرء على شغفه، ويجدر بـِ كريم أنْ يفتخر بأنّه كان واحداً من مؤسِّسي قسم الرّسوم المُتحرّكة في القناة التلفزيونيّة التي عمل فيها في دمشق.

يقول كريم: "لم أنوِ الإستقرار في بيروت، لقد جئتُ لحضور مهرجانٍ للكتاب". لكنّهُ ما لبث أنْ قرّر أنْ يبقى في البلد نظراً لعدم الإستقرار المستمرّ في وطنه الأمّ، كما قرّر أنْ يقبل عرضاً لإنجاز بعض الأعمال لصالح بي بي سي ميديا أكشن BBC Media Action. .وهكذا تكيّف مع محيط العمل الجديد، ومع الجماهير المُتلقّية الجديدة، ومع الشّؤون المطروحة الجديدة. "الحياة تحدٍّ، من العمل في الفنون، إلى عقود العمل بدوامٍ حرّ، إلى شقّ النّفس لِتَسْديد الإيجار. فأحياناً يتوافر المال، وأحياناً لا يتوافر".

عبر مشاركة كريم بمشروع "إبتكِرْ سوريا"، تَوَفّر له الحافز الإبداعي الذي كان يتوق إليه في هذه المدينة الجديدة. فرغم أنّ المشتركين ليسوا جميعهم رسّامي رسوم مُتحرِّكة، بل "لديهم جميعاً الحوافز كي يعملوا في مجال الفنون ومع المجتمع، وباستطاعتهم أنْ يستوعبوا فكرة .السّلام أكثر من آخرين. فهؤلاء يفكِّرون بطريقةٍ أخرى، ويرون الأمور من زاويةٍ مختلفةٍ، كما أنّهم يتمتّعون بتأثيرٍ على آخرين في آنٍ معاً". فمن الجليّ أنّ خيوط شبكةٍ جديدة من العقول الفنيّة تُحاك من خلال المشروع، وكم من المشوِّق أنْ يكون كريم خيطاً من هذه الخيوط.

الهدف وراء مشروع كريم الخاصّ ضمن مشروع "إبتكِرْ سوريا" هو "بناء علاقات أقوى بين الفنّانين السوريّين والفنّانين اللبنانيّين في سبيل خَلْق رسوم مُتحرِّكة قادِرة على تَرْك أثرٍ أعمق في المجتمعات، وإفادة اللاجئين، وتأهيلهم لأنْ يعيشوا تجارب مُشترَكة". فهو سيعمل مع حوالى 15 شابّاً، يفوق عمرهم الـ 16 سنةً، وسيتشارك معهم خبراته الخاصّة فيما يتعلّق بمرحلة ما قبل الإنتاج لِخَلْق رسومٍ مُتحرّكة، بما تشملهُ هذه من تَطْويرٍ للحبكة وتحضير العمل الفنّي للقصص المُصوَّرَة.

تُعتبَر سوريا الرّائدة في مجال الرّسوم المُتحرِّكة، على صعيد المنطقة، تليها الأردن. وقد درجَتْ دُوَل الخليج على إستيراد المواهب بما أنّها امتلكت الموارد الماليّة لذلك. ولا يختلف الوضع في لبنان حيث أنّ الرّسوم المُتحرِّكة ما زالَتْ حتّى الآن تُستحضَر إستحضاراً واسعاً من خارج البلاد. وكريم شغوف بما تعلّمهُ وبواقع أنّه لعب دوراً كبيراً في تَطْوير الرّسوم المُتحرِّكة السوريّة، وهو يشعر الآن بأنّ الوقت حان ليدعم العمليّة نفسها في لبنان: "أريد أنْ أعطي النّاس الأدوات التي تلزمهم للعمل، وخاصّةً إذا ما كانَتْ هذه الأدوات ستتمكّن من دَعْم اللاجئين بشكلٍ أو بآخر".

إنّ فريق العمل القويّ المُتماسِك هو الأساس لإنتاج الرّسوم المُتحرِّكة. فبناء تعاونٍ والتحامٍ متينَيْن بين المُشتركين قد يُثمر عدداً من الإبداعات الفنيّة. وسوف تتّسع المساحة للعصف الذهني وتَطْوير شخصيّة كلّ فرد وبناء المشاهد المختلفة. إنّ تدبير لقاء بين العقول المختلفة من .شأنه، وفي غالبيّة الأحيان، أنْ يؤدّي إلى نتائج مذهلة. ولا يخفى كم نتحرّق شوقاً لنطّلع على الأفكار والقصص المُصوَّرَة التي ستنبثق عن مشروع "إبتكِرْ سوريا".

في سياقٍ متقلِّبٍ ومُتزعزعٍ، فإيجاد طريقة للتّعامُل مع صراعات الحياة اليوميّة مهمٌّ جدّاً. يقول كريم: "لهذا السّبب، أحبّ أنْ أتعاطى الفنّ. فهو آليّة تأقلُم، طريقة للتّعامُل مع السّياق المَسْموم والسّياسة المعقّدة جدّاً". في هذا الجوّ، يأمل كريم أنْ يلمع عمله. "يجب على الرّسوم المُتحرِّكة أنْ ترفِّه عن النّفوس. حتّى في ظلّ تغيُّر الجماهير، وحتّى في ظلّ أزمة اللاجئين، يجب عليها أنْ تبقى وسيلةً للتّرفيه".