Create Syria: Boushra's story

(العربية)

This is part of a series of stories we are featuring from artists involved in Create Syria – our project with the British Council and the independent cultural organisation Ettijahat – Independent Culture that empowers Syrian artists in exile to build resilience between refugees and communities across Lebanon.

At the top of a ramshackle staircase in the bustling Shatila refugee camp in Beirut, Boushra is working away happily in the arts and culture centre of Basmeh and Zeitooneh – an organisation that provides vital support for Syrian refugees and the communities that host them.

She is their new arts and culture coordinator, and after only two months it is clear she has already found a home. Her enthusiasm and energy for her work is immediately infectious: “It’s a little bit exhausting working here, but I love it. The people I work with are so honest.”

Art and culture has always been part of Boushra’s life. After she graduated from art school in Damascus in 2006 she worked as a photojournalist for two daily newspapers and became the first photographer to work at the Damascus Opera House, where she set up a photography section. But a year later it was time to return to her field of expertise and from 2009-2015 she worked as the Executive Manager of a Damascene art gallery.

Syria has long had a reputation in the region for being a hub of creativity and culture, but it is intriguing to find out that the art scene can survive in the midst of conflict. “You know, in the past five years, the art scene in Damascus, it almost died at first,” explained Boushra. “The exhibitions, the gallery itself, it had to stop, no one came to visit, it was very expensive, people were nervous and stressed out. But two years ago they started to exhibit again and it was quite successful, they sold art!”

Somewhat understandably a gallery can be difficult to sustain in times of crisis, but keeping channels of creativity open is evidently important. Despite this revival in the last couple of years, for Boushra it was time to move on. “I decided that I needed to work with the society, the real society, not the elite.” When she saw the job advertised with Basmeh and Zeitoonah she jumped at the chance. It’s perfect for her, combining her passions for art and for helping others. Basmeh and Zeitoonah, directly translated from Arabic as a Smile and an Olive (a symbol of peace and nourishment) aims to empower those affected by the Syria conflict by developing their skills and reviving their sense of humanity and dignity.

The last few months have been busy for Boushra, starting a new role and organising The ( س ) [Seen] Festival of Basmeh and Zeitoonah, which forms part of International Alert’s Create Syria project with the British Council and Ettijahat - Independent Culture. This year they decided to name the event ‘Seen’. The Arabic letter ( س ) which is pronounced seen in English stands for the unknown variable in mathematical equations (like the X in English). “You need to find the solution to the equation to find the unknown (X). Our idea is that through coming to the event, you will find the unknown. Seen. Discover the unknown.”

It’s an intriguing concept – and very different to last year’s ‘Meet Shatila’ festival. The events ran for a week in May around different locations in Beirut. “They noticed that sometimes people are afraid to come… If they don’t want to come to us, we will go to them.”

The festival programme showcased all the five components of Basmeh and Zeitoonah’s arts and culture programme: cinema, art, music, books and literature. It included art and photography exhibitions, open rehearsals, poetry readings, and choir and body percussion concerts, involving the talented young people from Shatila.

Boushra speaks passionately about the impact of their projects, and the importance of giving young people from Shatila the opportunities to perform. A sister and brother joined the choir last year: “It is very sad that they witnessed the death of their brother, hit by a bomb in Syria. Since the accident they both stopped talking. But they joined the choir and they started talking again, by singing.” The sense of exhilaration you get from performing is rubbing off on the children. Following a concert that was part of the Global Week for Syria, Boushra was asked: “We want to be in the choir all the time, when can we perform again?”

The Create Syria project is not only helping to raise awareness of Basmeh and Zeitooneh’s cultural work through the festival, it is also opening up exciting opportunities for Boushra to collaborate with the other participants. Bringing together creative minds at the Create Syria workshops has inspired Boushra to work on new projects and develop new ideas for building resilience and recovery with Syrian refugee communities, with a newly found network of artists. Watch this space.

Find out more about our Create Syria project.


في أعلى درجٍ مُتداعٍ في مخيّم شاتيلا الصّاخب في بيروت، تعمل بُشرى بسعادةٍ وبمعزلٍ عن الآخرين في مركز بسمة وزيتونة للثّقافة والفنون – وهي منظّمة تقدِّم الدّعم الحيويّ للاجئين السوريّين والمجتمعات التي تستضيفهم. فهي المنسّقة الجديدة للثّقافة والفنون ضمن المنظّمة، وبعد مضيّ شهرَيْن فقط في العمل، من الواضح أنّها وجدَتْ بيتاً لها. ولا بدّ أنْ تُعديك فوراً حماستها وطاقتها اللتان تكرّسهما لعملها: "ان العمل هنا مُرهِق بعض الشّيء، ولكنني أحبه. الأشخاص الذين اعمل معهم صادقون جدّاً".

لطالما شكّل الفنّ والثّقافة جزءاً من حياة بُشرى. فبعد أنْ تخرّجَتْ من مدرسة الفنون في دمشق عام 2006، عملَتْ كمُصوِّرة صحفيّة لصحيفتَيْن يوميّتَيْن، لتتحوّل بذلك إلى أوّل مصوِّرة تعمل في دار الأوبرا في دمشق، حيث أسّسَتْ قسماً للتّصوير. لكنْ وبعد مرور سنة، شعرَتْ بأنّ الوقت قد حان لترجع إلى مجال اختصاصها، ومن عام 2009 حتّى عام 2015، عملَتْ كمديرة تنفيذية لصالة عرضٍ للفنون في دمشق.

لطالما نعمَتْ سوريا بسمعةٍ في المنطقة كونها ملاذاً للإبداع والثّقافة، ولكن من المشوِّق أنْ نكتشف بأنّ السّاحة الفنيّة قادِرة على الاستمرار وسط الصّراع. فتشرح بُشرى قائلةً: "كما هو معلوم، ففي الخمس سنين الماضية، كادَتْ السّاحة الفنيّة في دمشق أنْ تزول في بادئ الأمر. فالمعارض، وصالة العَرْض نفسها أقفلَتْ مُجبرَةً إذ لم يأتِ أحدٌ لزيارتها، وكانَتْ كلفة إبقائها مفتوحةً للعامّة باهظة. فالتوتُّر والضّغط أثقلا كاهل النّاس. لكنْ ومنذ سنتَيْن، فُتِحت صالة العرض مجدّداً وقد حقّق المعرض نجاحاً باهراً حتّى أنّه باع معروضاتٍ!".

كان من الصّعب إبقاء صالة عرضٍ مفتوحة خلال الأزمة، وذلك لأسبابٍ لا تخفى على العيان، لكن كان من المهمّ إبقاء قنوات الإبداع مفتوحة على بعضها البعض. لكنْ ورغم النّهضة التي شهدتْها السّاحة الفنيّة في السّنتَيْن الأخيرتَيْن، رأتْ بُشرى أنّ الوقت قد حان لتنتقل إلى مكانٍ آخر. "قرّرْتُ أنّني بحاجةٍ لأعمل مع المجتمع، مع المجتمع الحقيقيّ، وليس المجتمع النُخبويّ". وحالما وقع نظرها على إعلان منظّمة بسمة وزيتونة لوظيفة، إغتنمَت الفرصة. فهذه الوظيفة تُناسبها جلّ المناسبة إذ تجمع ما بين شغفها بالفنّ ورغبتها في مساعدة الآخرين. والمعروف عن منظّمة بسمة وزيتونة (واختير لها هذا الإسم رمزاً للسّلام والتّغذية) أنّها تهدف إلى تمكين هؤلاء الذين تضرّروا جرّاء الصّراع في سوريا عبر تَطْوير مهاراتهم وإنعاش حسّهم بالإنسانيّة والكرامة.

شغلَتْ الشّهور القليلة الماضية بُشرى، مع استلامها وظيفة جديدة وتنسيقها لإحتفاليّة (س) التي تنظّمها بسمة وزيتونة، والتي تُشكّل جزءاً من مشروع "إبتكِرْ سوريا" – وهو مشروع مُشترَك أطلقته منظّمة إنترناشونال أليرت والمجلس الثّقافي البريطاني ومؤسّسة إتّجاهات – ثقافة مستقلّة. وقد اتُّفِقَ على تسمية الإحتفاليّة هذه السّنة بـِ "سين". ففي لغة المعادلات الرياضيّة، يرمز حرف السّين (س) إلى المجهول (تماماً كرمز (إكس) في اللغة الإنجليزيّة). "يجدر بالمرء أنْ يجد الحلّ للمُعادلة لكي يكتشف رمز المجهول (س). وكانَتْ فكرتنا خلف اختيار هذا الرّمز أنّ الواحد وبحضوره للإحتفاليّة، سوف يجد المجهول. السّين. سوف يكتشف المجهول".

إنّهُ لَمفهومٍ مُشوِّقٍ ومختلف جدا عن مهرجان السنة الماضية "تعرّف على شاتيلا" حيث امتدت الاحتفالات لأسبوع خلال شهر ايار في مواقع مختلفة من بيروت. "لقد لاحظوا أنّ النّاس يخافون من المجيء إلينا أحياناً ... فإذا لم يأتوا هم للقائنا، سوف نذهب نحن للقائهم".

عرض برنامج الإحتفال المُكوّنات الخمسة لبرنامج مركز بسمة وزيتونة للثّقافة والفنون، ألا وهي: السينما، والفنّ، والموسيقى، والأدب، والمسرح. وتضمّن البرنامج أيضاً معارض فنون وتصوير، وتدريبات مفتوحة، وقراءات شعرٍ، وحفلات يُحييها كورس، وحفلات للرّقص الإيقاعيّ، وكلّها برامج تُشرِك الجيل الشّاب المَوْهوب في شاتيلا.

تتحدّث بُشرى بحماسةٍ عن تأثير مشاريعهم وأهميّة إعْطاء الشّباب من شاتيلا الفُرَص لكي يقدِّموا عروضهم. فقد انضمّت أختٌ وأخوها إلى الكورس السّنة الماضية: "من المُحزِن جدّاً أنّهما شهدا وفاة أخيهما بقذيفة أصابَتْهُ في سوريا. وهما كفّا عن الكلام منذ الحادثة. لكنّهما استعادا النّطق حين انتسبا إلى الكورس، وكان ذلك عن طريق الغناء". الشّعور الغامِر بالبهجة الذي يتأتّى عن أداء العروض ينتقل إلى الأولاد. فقد سؤِلَتْ بُشرى إثر حفلٍ موسيقيٍّ شكّل جزءاً من الأسبوع العالمي لسوريا: "نريد أنْ نكون في الكورس طيلة الوقت، متى نستطيع أنْ نؤدّي مجدّداً؟".

إنّ مشروع "إبتكِرْ سوريا" لا يساعد فقط على نَشْر التّوعية حول عمل منظّمة بسمة وزيتونة الثّقافي من خلال الإحتفال، بل هو يقدِّم فرصاً شيّقةً لـِ بُشرى لكي تتعاون مع المُشترِكين الآخرين. لقد ألهم التقاء العقول المُبدِعة معاً، ضمن ورشات العمل الخاصّة بمشروع "إبتكِرْ سوريا"، بُشرى لكي تعمل على مشاريع جديدة وتُطوِّر أفكاراً جديدة لتعزيز الصّمود وتحفيز الشّفاء ضمن مجتمعات اللاجئين السوريّين، بالتّعاون مع شبكة فنّانين إنضمّت إليها حديثاً. ترقّبوا المزيد.

لمزيدٍ من الإطّلاع على مشروع "إبتكِرْ سوريا"، الرّجاء الضّغط هنا.