Create Syria: Abed's story

(العربية)

This is part of a series of stories we are featuring from artists involved in Create Syria – our project with the British Council and the independent cultural organisation Ettijahat - Independent Culture that empowers Syrian artists in exile to build resilience between refugees and communities across Lebanon.

“I have a principle in life that I can learn from everything I do, especially from working with children, I love working with children, they are very creative, they have a lot of imagination, and art is imagination.”

Life has not been easy for Abed, who grew up in the Yarmouk Palestinian refugee camp in Damascus and was arrested for the first time at the age of just 13 for participating in a demonstration: “I know the nature of the regime well, I know how it goes.”

These days, however, he often turns to art to express his lifelong struggle for justice. It began with writing. Abed worked as a journalist in Damascus, only to be harassed by the regime because of his opinions. By 1986 he had to leave, and came to Lebanon where he reported on the civil war. Still not safe (the Syrian intelligence networks were carrying out assassinations even across the border), Abed sought asylum in Germany in 1990 with the help of Amnesty International.

Despite the distance, Abed’s passion for his country and its people was still rooted deep within him. “When the incidents happened in Syria, I was involved because I was a political activist,” he says.

And it wasn’t long before he was back in the region. In 2011, Abed joined a group of well-known intellectuals and artists to issue the ‘milk statement’, demanding milk to feed the children of Deraa when it was under siege, and then forming a group to illegally smuggle it into the besieged town.

In Syria, such actions can have severe consequences, so Abed felt it was time to reconsider things. “I said to myself, maybe I shouldn’t be involved all the time in politics and taking a stand, maybe it’s better to establish an institution and help people.”

Enter Najda Now – an institute that has been carrying out vital relief work in areas under siege in Syria since the uprising began in 2011. They have training centres in refugee camps in Lebanon that provide psychosocial support and workshops for young people in areas such as computing and film-making, and these have enabled Abed to combine his artistic hobbies with work.

And he says it’s this desire to help the younger generation which compelled him to apply join the Create Syria project.

“I applied because I want to support young people, between the ages of 15 and 25. They are really marginalised in this society, so I want to give them the means to reintegrate into life, enable them to continue their lives in a meaningful way.”

Abed’s idea for the project is simple: ‘The Camp and the Stories of its Inhabitants’ – a film dedicated to archiving oral memories and aiming to shed light on the suffering. Twelve young people will receive training on how to shoot films and edit videos professionally, enabling them to produce a short film.

“We are seeing phenomenon’s that we wouldn’t see otherwise, outside this context of war. Because when you are suffering a lot you tend to be creative,” Abed explains.

Syrian children have already lost years of education and have little or no training in art or photography, but the raw talent is there. Najda Now recently held interviews to find their Create Syria project participants. “What do you do? What is your talent?” one young boy was asked. “I write stories,” he replies. He was given a day to return with one, but he came back two hours later and recited a tragic yet beautiful tale.

A young boy finds himself in the midst of conflict – surrounded by shelling and bombing, people are wounded and there are lots of ambulances. An old man who has lost a hand staggers around. The young boy has suffered the same injury. When the old man starts to look for his hand among the rubble, he finds the little boy’s hand, and tries to fix it to his arm. Meanwhile, the little boy searches for his hand and finds the old man’s. It fits. “I grew up. I grew up,” he says.

For Abed, "art is a process of dismantling society and putting it back together again”. Its value in times of crisis is clear, helping people rebuild shattered lives. Abed has plans to do precisely this, and his tireless, creative energy is remarkable in the face of so much hardship: “Without hope we cannot continue. We need to remain resilient now, so that we have something to build on in the future.”

Abed's work and story, along with other Create Syria artists, will be showcased at our exhibition in London from 22 September - 2 October 2016. Find out more: http://talkingpeacefestival.org/create-syria


"أتّبع مبدأً في الحياة، وهو أنّ باستطاعتي أنْ أتعلّم من كلّ ما أفعله، وخاصّةً من عملي مع الأولاد. أنا أحبّ أنْ أعمل مع الأولاد، فهم خلّاقون جدّاً، وهم يتمتّعون بخيالٍ واسعٍ. والفنّ هو خيال".

لم تكُن الحياة سهلة بالنّسبة لـِ عبد الذي ترعرع في مخيّم اليرموك للاجئين الفلسطينيّين في دمشق، ولكنّه لم يخشَ يوماً من الدّفاع عن آرائه. فأولى تجاربه مع قسوة الحياة عاشها حين اعتُقِل في الـ 13 من عمره لِمُشاركته في مظاهرة: "أعرف طبيعة النّظام جيّداً، أعرف كيف تجري الأمور". لكنّ هذه الحادثة لم تردعهُ يوماً. بل بالحقيقة، يبدو أنّ الفنّ، بأشكاله المُتعدِّدة، قد نما معهُ وأصبح جزءاً من نضاله الحياتيّ لأجل العدالة.

انطلقت المسيرة بالكتابة. فقد عمل عبد صحفيّاً في دمشق، ما عرّضهُ لمُضايقاتٍ من النّظام بسبب آرائه الإستفزازيّة. وبحلول عام 1986، أُجبِر على الرّحيل والمجيء إلى لبنان حيث غطّى أخبار الحرب الأهليّة بصفة مُراسِل. وفي ظلّ انعدام الأمن، إذ كانَتْ شبكات المُخابرات السوريّة تُنفِّذ الإغتيالات ما وراء الحدود حتّى، وبمساعدة منظّمة العفو الدوليّة، طلب عبد اللجوء إلى ألمانيا في عام 1990.

ظلّ الشّغف يتّقد في أعماق نفس عبد لبلاده وشعبه رغم المسافة. هو يقول: "حين وقعت الأحداث في سوريا، تورّطْتُ فيها لأنّني كنتُ ناشِطاً سياسيّاً". ولم يطُلِ الأمر حتّى عاد إلى المنطقة. وفي عام 2011، إنضمّ عبد إلى مجموعةٍ من المُفكِّرين والفنّانين المَعْروفين لكي يُصدِروا معاً "بيان الحليب" مُطالِبين بالحليب لإطعام أطفال درعا حين كانَتْ هذه الأخيرة تحت الحصار. وكخطوةٍ تالية، شكّل هؤلاء مجموعةً لتَهْريب الحليب بصورةٍ غير شرعيّة إلى البلدة المُحاصَرَة.

في سوريا، أفعالٌ كهذه قد تترتّب عليها عواقب وخيمة، وقد رأى عبد أنّ الوقت حان لكي يُعيد النّظر بالأمور. "قلْتُ لِنفسي، ربّما لا يجب أنْ أتورّط في السّياسة طيلة الوقت وأتّخذ موقفاً، ربّما الأجدر بي أنْ أُنشِئ مؤسّسةً وأساعد النّاس". الرّجاء مُراجعة نجدة ناو. وبالفعل، قامت المؤسّسة عام 2011 لِتُقدِّم أعمال إغاثة حيويّة في مناطقٍ تحت الحصار في سوريا، كما عمدَتْ المؤسّسة إلى إنْشاء مراكز تدريب في مخيّمات اللاجئين في لبنان للأولاد والشّباب، مُوفِّرةً بذلك الدّعم النّفسي والإجتماعيّ وبناء القُدرات، عن طريق ورش عمل حول استخدام الحاسوب وصناعة الأفلام مثلاً. وهذا ما أهّل عبد أنْ يجمع ما بين هواياته الفنيّة وعمله.

أين يحلّ مشروع "إبتكِرْ سوريا" ضمن هذه المسيرة؟ "لقد قدّمْتُ طلباً لأنّني أريد أنْ أدعم الشّباب، بين سنّ الـ 15 وسنّ الـ 25. فهم مهمّشون كلّ التّهميش في هذا المجتمع، لذا أردْتُ أنْ أعطيهم الوسائل لكي يعودوا وينخرطوا في الحياة، وأنْ أمكِّنهم لكي يُواصلوا عَيْش حياتهم عيشةً ذات مغزى". فالفكرة بسيطة: "المخيّم وحكايات أهله" – وهو فيلم كُرِّس لِتَوْثيق الذكريات الشفهيّة بغية تَسْليط الضّوء على المعاناة. ولإنجاز هذا الفيلم، 12 شابّاً سوف يتلقّون تدريباً حول كيفيّة تَصْوير الأفلام وتحرير الفيديوهات بحرفيّة، الأمر الذي سيؤهّلهم بالتّالي لإنتاج فيلمٍ قصير.

يشرح عبد: "نحن نرى ظواهر ما كنّا لِنراها خارج سياق الحرب. فحقيقة الأمر هي أنّك وعندما تعاني كثيراً، يتفجّر الإبداع فيك". لقد سبق للأولاد السوريّين أنْ خسروا سنيناً من الدّراسة، وهم لم يحظوا بأيّ تدريب أو حظوا بتدريبٍ بسيطٍ على الفنّ والتّصوير. لكنّ الموهبة الخام موجودة. وكانت مؤسّسة نجدة ناو أجرَتْ مقابلات لإنتقاء المُشاركين المُناسبين لمشروعها الخاصّ ضمن مشروع "إبتكِرْ سوريا". وفي سياق هذه المقابلات، سُؤِل صبيٌّ يافعٌ: "ماذا تفعل؟ ما هي موهبتك؟" أجاب: "أنا أكتب القصص". فمُنِحَ يوماً ليكتب قصّةً ويعود بها إلى مُقابِليه، غير أنّه عاد بعد ساعتَيْن وقد كتب قصّة جميلة رغم مأساويّتها. والقصّة هي قصّة صبيٍّ يجد نفسه وسط صراع - فالقصف ينهال، والنّاس من حوله يسقطون جَرْحى، وعددٌ كبيرٌ من سيّارات الإسعاف يجول في المكان. وها رجلٌ عجوزٌ يظهر وهو يتهاوى، فقد خسر يده. وكان الصبيّ تكبّد الخسارة نفسها. وعندما راح العجوز يبحث عن يده بين الأنقاض، وجد يد الصبيّ الصّغير، وحاول أنْ يلصقها بذراعه. وراح الصبيّ يبحث في الوقت نفسه عن يده، ليجد يد العجوز. ألصقها بذراعه، لاءمته. فقال: "لقد كبرْت. لقد كبرْت".

يعتبر عبد الفنّ "عمليّة تفكيكٍ للمجتمع لإعادة جمعه من جديد". فقيمة الفنّ في زمن الأزمة واضحةٌ، وهي تتجلّى في مساعدة النّاس على إعادة بناء حياتهم بعد أن انهار عالمهم. وقد رسم عبد العديد من الخطط في هذا المجال؛ فطاقته التي لا تعرف الكلل أو الملل والتي تشعّ إبداعاً ظاهرة للعيان في وجه ضيقاتٍ جمّة: "بدون أمل، لا يمكننا أنْ نستمرّ. يلزمنا أنْ نتشبّث بالصّمود الآن، لكي يبقى لنا ما نبني عليه في المستقبل".