Iraq war

(العربية)

The outcomes of the Chilcot report are a sober and solemn reminder of the grave consequences of a failure to pursue peace first.

This comes at a time when the calls for greater commitment to prevention and political solutions to conflict are louder and clearer than ever, with the release of the UN Secretary General’s peacebuilding architecture and peace operations reports in 2015, recommending that the UN recommits to its original agenda of sustaining long-term peace, along with the subsequent Security Council Resolution 2282 and the World Humanitarian Summit.

But translating such calls into reality have not so far moved much beyond rhetoric. It is easy to call for increased prevention at a time of crisis. It is harder to sustain the will, commitment and focus to make this a reality over the long term. And it is only long-term commitment that delivers peacebuilding results.

The Chilcot report highlights three key lessons in particular that are not just pertinent for Iraq but equally apply to all post-conflict contexts.

The first is plan for what comes after conflict.

The second is that aid and reconstruction efforts can’t be delivered in isolation of promoting peace and understanding risks.

The third is that we must deal with underlying drivers of conflict to achieve a sustainable peace and this takes a long-term commitment.

To any peacebuilder these are a series of recommendations stating the obvious. Yet, when it came to Libya, for example, the exact same mistakes were repeated.

We can also wonder what could have happened if peacebuilding interventions were made at the right time, with the right resources, in places like Georgia, Ukraine, Syria, Mali and the Central African Republic. But opportunities for conflict prevention and sustaining long-term peace continue to slip through our fingers, again and again.

The next big chance to perhaps finally get it right will be in Syria. While the genesis of that conflict is different, there needs to be a plan over an extended period of time, starting now. We need to martial all our resources in support of peace and we must strive to address the reasons why people are fighting.

Atonement must go beyond acknowledging mistakes. We can only move beyond the terrible past by believing in and creating a better future. There must be a determined and deliberate effort to act upon Chilcot’s lessons to make this a reality.


حرب العراق يجب أنْ يتجاوز التّعويض الإعتراف بالأخطاء

إنّ نتائج تقرير شيلكوت هي تذكير رصين ومهيب بالعواقب الوخيمة لِفشلٍ في السّعي وراء السّلام أوّلاً.

يأتي هذا التّقرير في وقتٍ تتصّف الدّعوات لإلتزامٍ أكبر بمَنْع نشوب النّزاعات وبإيجاد الحلول السياسيّة لها بكوْن الحلول أعلى صوتاً وأوضح لهجةً أكثر من أيّ وقتٍ مضى، خاصّةً مع صدور تقارير عمليّات السّلام وهيكلة بناء السّلام الخاصّة بالأمين العامّ للأمم المتّحدة لِعام 2015، والتي أوصَتْ بأنْ تُجدِّد الأمم المتّحدة إلتزامها بجدول أعمالها الأساسيّ ألا وهو حفْظ السّلام على المدى الطّويل، إلى جانب قرار مجلس الأمن اللاحق رقم 2282 والقمّة الإنسانيّة العالميّ.

غير أنّ ترجمة دعوات مُماثلة إلى واقعٍ ملموسٍ لم تتخطَّ حتّى الآن الخطاب المُنمَّق. فمن السّهل أنْ يدعو المرء إلى زيادة مَنْع نشوب النّزاع في زمن الأزمة، بل من الأصعب تَعْزيز الإرادة والإلتزام والتّركيز في سبيل تَحْويل تلك الدّعوة إلى واقعٍ على المدى الطّويل. وحده الإلتزام الطّويل الأمد يُسفر عن نتائج بناء سلام.

يُسلِّط تقرير شيلكوت الضّوء على ثلاثة دروس أساسيّة بوجه خاص ولا تنطبق على العراق وحده، بل تنطبق أيضاً على جميع السّياقات ما بعد النّزاع.

الدّرس الأوّل هو التّخطيط لِما يتبع النّزاع.

الدّرس الثّاني هو أنّ جهود المُساعدات وإعادة البناء لا يُمكن أنْ تُقدَّم بمعزلٍ عن تَعْزيز السّلام وعن فَهْم المخاطر.

الدّرس الثّالث هو أنّه ينبغي علينا أنْ نتعامل مع الدّوافع الكامِنة وراء النّزاع لِتَحْقيق سلام مُستدام، ما يتطلّب التزاماً على المدى الطّويل.

بالنّسبة لأيٍّ شخص من بنّائي السّلام، تُعَدّ هذه الدّروس سلسلة توصيات تنصّ على ما هو بديهيّ. مع ذلك، وكما تعلّق الأمر بليبيا مثلاً، فقد تكرّرت الأخطاء نفسها.

كما يُمكننا أنْ نتساءل ما كان لِيحدُث لو أنّ تدخُّلات بناء السّلام جرَتْ في الوقت الصّحيح، مُستخدِمةً الموارد الصّحيحة، في أماكن مثل جورجيا وأوكرانيا وسوريا ومالي وجمهوريّة أفريقيا الوسطى. لكنّ لا تكفّ الفرص لِمَنْع نشوب النّزاع ولِحِفْظ سلام طويل الأمد تتسلّل من بين أصابعنا كمَنْ يحاول أنْ يحتوي الماء، المرّة بعد المرّة.

تنتصب الفرصة الكبيرة التّالية أمامنا لتَصْويب الأمور، ربّما وأخيراً، في سوريا. مع أنّ نشأة ذاك الصّراع تختلف، تبرز الحاجة إلى خطّة تمتدّ على فترة زمنيّة طويلة، بدءاً من الآن. نحن نحتاج إلى أنْ نُكرِّس مواردنا كلّها لِدَعْم السّلام، ويجب علينا أنْ نسعى إلى مُعالجة الأسباب التي تدفع الاشخاص للقتال.

يجب على التّعويض أنْ يتجاوز الإعتراف بالأخطاء. نستطيع أنْ نتخطّى الماضي الرّهيب فقط إنْ آمنّا بمستقبلٍ أفضل وصنعناه بأيْدينا. فلا بُدّ من جُهدٍ حثيث ومَدْروس للإستفادة من دروس شيلكوت بغية تَحْويل هذه الأخيرة إلى واقعٍ ملموسٍ.